عاجل
الرئيسية » 🀄موسوعة الامراض » دراسة حديثة تؤكد وجود زمر بكتيرية في الأجنة قبل الولادة!

دراسة حديثة تؤكد وجود زمر بكتيرية في الأجنة قبل الولادة!

دراسة حديثة تؤكد وجود زمر بكتيرية في الأجنة قبل الولادة!


لطالما ساد الاعتقاد بأن الجنين يكون عقيماً تماماً ولا تحتوي أنسجته على أية بكتيريا، إلا أن هذا الاعتقاد بدأ بالانهيار مؤخراً مع ظهور عدد من الأدلة التي تثبت عكس ذلك. حيث خلصت دراسات سابقة إلى أن البكتيريا الموجودة في المجاري التنفسية للمواليد الجدد متشابهة فيما بينهم بغض النظر عن طريقة توليدهم (قيصرية أو طبيعية). بالمقابل، لم تجرِ دراسات للتحقق من وجود البكتيريا عند الأجنة قبل الولادة.

ولهذا السبب، فقد أجرى باحثون من معهد سابان للأبحاث في لوس أنجلس الأمريكية وجامعة ألاباما الأمريكية دراسة مميزة، للتحقق من وجود البكتيريا الطبيعية عند الأجنة البشرية. حيث قام الباحثون بأخذ عينات من 16 جنيناً، بعد موافقة ذويهم، وذلك بطريقة التوسيع والتجريف أو التوسيع والشفط، وفي ظروف مثالية من حيث العقامة ودقة الإجراءات الجراحية.
جرى إرسال العينات إلى مختبرين مختلفين بهدف مقارنة النتائج بينهما.

وجد الباحثون تطابقاً كبيراً بين نتائج الفحوص في كلا المختبرين، والتي يمكن تلخيصها بالعثور على آثار حمض نووي لأكثر من 45 زمرة بكتيرية في الرئتين، والأمعاء، والمشيمة لجميع الأجنة.

وبحسب الباحثين، فإن هذه النتائج تُعد دليلاً جديداً يؤكد فرضية وجود البكتيريا في جسم الإنسان منذ المرحلة الجنينية، رغم أنه من غير الممكن في الوقت الحالي تأكيد مصدر تلك البكتيريا، وما إذا كانت تمارس دوراً في نمو وتطور الجنين أم لا. وبالتالي، فلا بد من إجراء المزيد من الدراسات لتحري هذا الأمر وفهم الدور المحتمل للبكتيريا الطبيعية في الجسم، قبل وبعد الولادة.

جرى نشر نتائج الدراسة مؤخراً في المجلة الأمريكية لطب الرعاية الحرجة والرعاية التنفسية American Journal of Respiratory and Critical Care Medicine، ويمكنكم الاطلاع على الورقة البحثية على الرابط:

حول: هلال سود
تعليقات
دخول

تسجيل

نحن نأسف فالتسجيل مغلق حاليا , تواصل بالإدارة للقيام بهذه الوضيفة