عاجل

تخثر الدم blood clotting

تخثر الدم Blood clotting

أحياناً يُعرف بتجلط الدم. يبدو أن هناك وظيفة مستحيلة وصعبة للدم وما هي إلا تعبير عن عظمة الخالق. تعد وظيفة الدم الرئيسية هي التدفق باستمرار لتغذية أجزاء الجسم كلها. ولكن من وظائفه أيضاً التخثرعند حدوث جرح أو نزيف ما لمنع فقدان جزء كبير من الدم.

ولكن ماذا سيحدث إذا حدث تخثر الدم داخلياً دون جروح أو إصابات. بالفعل ستحول تخثر الدم إلي جلطات دموية داخل جسم الإنسان. تخثر الدم دون أسباب من أمراض الدم.

تعرف معنا اليوم على كل ما يتعلق بتخثر الدم أو الجلطة الدموية.

تخثر الدم Blood clotting
تخثر الدم Blood clotting

كيف يحدث تخثر الدم ؟

تعتمد دورة حياة تخثر الدم ( الجلطة الدموية الطبيعية ) على سلسلة من التفاعلات الكيميائية. عند تلف وعاء دموي صغير تنطلق الصفائح الدموية لتتمسك بجدران هذا الوعاء الدموي في محاولة لمنع تسرب الدم.

تطلق الصفائح الدموية أيضًا مواد كيميائية لجذب المزيد من الصفائح الدموية والخلايا الأخرى. لم ينتهي الأمر بعد, حيث تشير البروتينات الموجودة في دمك والتي تسمى عوامل تخثر الدم إلى بعضها البعض لتسبب سلسلة من ردود الفعل السريعة.

تتجمع المزيد من الصفائح الدموية والبروتينات حتى يقل عددها في الجسم. تكونت الجلطة الدموية وأصبحت من أكثر أمراض الدم خطورة. ولكن إذا تم إعطاء المريض مذيب للجلطة الدموية في خلال ساعة من تكونها ينتهي الأمر. تعود الصفائح الدموية والبروتينات لتمارس مهامها الصحية من جديد.

أسباب تخثر الدم

  • تبدأ عملية تخثر الدم عندما يلامس الدم المتدفق مواد محددة في الجلدك ,أو في جدران الأوعية الدموية. عند لمس هذه المواد, فهذا يعني عادةً كسر جدار الجلد ,أو الأوعية الدموية. فتسرع عوامل التخثر إلى هذا المكان لإيقاف نزيف الدم.
  • تحتوي لويحات الكوليسترول الشمعية التي تتشكل في الشرايين على هذه المواد في الداخل أيضًا. فإذا انفتحت اللوحة ( حدث تلف بالوعاء الدموي ), فستبدأ عملية التخثر. تحدث معظم النوبات القلبية والسكتات الدماغية عندما تنفجر لوحة في القلب أو الدماغ فجأة.
  • يمكن أن تتشكل جلطات الدم أيضًا عندما لا يتدفق الدم بشكل صحيح. إذا تجمعت في الأوعية الدموية أو القلب, فمن المحتمل أن تلتصق الصفائح الدموية معًا ويبدأ تخثر الدم.

أنواع الجلطة الدموية وأعراض كل منها

يتكون نظام الدورة الدموية من أوعية دموية تسمى الأوردة والشرايين. والتي تنقل الدم في جميع أنحاء الجسم. يمكن أن تتشكل جلطات الدم في الأوردة ,أو الشرايين.

عندما يحدث تخثر الدم في الشريان, فإنها تسمى الجلطة الشريانية. هذا النوع من الجلطة تظهر أعراضه فورًا ويتطلب علاجًا طارئًا. تتضمن أعراض الجلطة الشريانية ألمًا شديدًا وشللًا في أجزاء من الجسم ,أو كليهما. يمكن أن تؤدي إلى نوبة قلبية ,أو سكتة دماغية إذا تأخر العلاج.

بينما الجلطة الدموية التي تحدث في الوريد تسمى الجلطة الوريدية. قد تتراكم هذه الأنواع من الجلطات ببطء أكثر بمرور الوقت, لكنها لا تزال مهددة للحياة. يسمى هذا النوع الأكثر خطورة من الجلطة الدموية بتجلط الأوردة العميقة(DVT).حيث تتشكل الجلطة في أحد الأوردة الرئيسية داخل الجسم. من الأكثر شيوعًا أن يحدث هذا في إحدى الساقين ، ولكنه قد يحدث أيضًا فيالذراعين,أو الرئتين,أو المخ.

لا توجد وسيلة واضحة لمعرفة ما إذا كان لديك جلطة وريدية دون توجيه طبي. ولكن غالباً ما تبدأ الأعراض بألم في مكان الجلطة ,أو مشاكل في التنفس ,أو مشاكل في النطق. وتختلف باقي الأعراض تبعاً لمكان التجلط.

من هم الأكثر عرضة لتخثر الدم

تخثر الدم واحداً من أمراض الدم التي تزداد خطورتها ومضاعفاتها, كلما تأخرنا في التشخيص وتناول الدواء المناسب. وهناك أيضاً بعض العوامل التي تُزيد من احتمالية حدوث تخثر الدم مثل :

  1. التقدم في العمر وخاصة مرحلة ما بعد ال 65 عام.
  2. السفر الطويل لأكثر من 6 ساعات دون أي حركة.
  3. السمنة ,الراحة والجلوس لفترات طويلة من الوقت.
  4. التاريخ المرضي للعائلة من أمراض الدم وخاصة تخثر الدم.
  5. تناول بعض الأدوية لفترات طويلة.
حول: هلال سود
تعليقات ( 63 )
دخول

تسجيل

نحن نأسف فالتسجيل مغلق حاليا , تواصل بالإدارة للقيام بهذه الوضيفة