عاجل
الرئيسية » 🔬موسوعة التحاليل الطبية » Immunology » هل هناك مناعة مضادة للطفيليات في أجسامنا ؟

هل هناك مناعة مضادة للطفيليات في أجسامنا ؟


هل هناك مناعة مضادة للطفيليات في أجسامنا؟

🔶نعلم أننا نملك داخل أجسامنا جهازاً رائعاً يقوم على حمايتنا هو جهاز المناعة(Immune system)
هذا الجهاز مصمم للدفاع عنا ضد ملايين البكتيريا والميكروبات والفيروسات التي تود أن تدخل إلى أجسامنا وتغزوه وأما الطفيليات فإن المعروف عنها أنها كائنات كبيره الحجم مقارنة بالبكتيريا والميكروبات والفيروسات فكيف للجسم أن يتخلص من هذه الطفيليات كبيره الحجم

🔶لذلك نقول إن أجسامنا وجهازنا المناعي يحتويان ترسانة أسلحه (Arsenal of weapons) 
التي تمثل خطوط الدفاع والهجوم من خلال آليات محكمه للتخلص من هذه الطفيليات في جميع مراحلها يتكاتف فيها معظم خلايانا المناعية في الحرب ضد الطفيليات وتكون نتيجة هذه الحرب إما لصالح العائل بالقضاء على الطفيلي أو بعض مراحله أو لصالح الطفيلي بإضعاف العائل و إمراضه
و يقصد بالعدوى الطفيلية بأنها العدوى الناتجة عن الإصابة بالطفيليات الحيوانية (Animal parasites)
أي التي تنتمي في تقسيمها إلى عالم الحيوان (Animal Kingdom) وليس 
إلى عالم النبات (Plant Kingdom)

وهذه الطفيليات
مثل وحيدات الخلية (Protozoa) 
والطفيليات المفلطحة (Helminthes) والطفيليات الخارجية (Ectoparasites)

🔶وتسبب الطفيليات الكثير من الوفيات (Mortality) و الكثير من الآثار المرضية (Morbidity) و تنتشر العدوى بالطفيليات أكثر من العدوى بالكائنات الأخرى مثل الفيروسات و البكتريا و خصوصاً في الدول النامية حيث أن حوالي 30% من سكان العالم مصابون بالطفيليات
و مثال على ذلك فإن طفيلي الملاريا يصيب حوالي 250 مليون نسمه عالمياً مسبباً 2 مليون وفاه سنويا ولما كانت المشاكل والأمراض الناجمة عن الإصابة بالطفيليات كبيره فذلك كان السبب الرئيسي وراء 
الاهتمام بمناعة الطفيليات (Immunoparasitology) وكانت نشأته كفرع مميز من فروع علم المناعة

🔶ثمة صفه تميز الإصابة بالطفيليات ألا وهى أن معظم العدوى بها تكون مزمنة (Chronic) فهي 
عاده ما تبقى و تستمــر. ويعزى هذا إلى كون إما أن المناعة الطبيعية المضادة لها تكون ضعيفة أو 
إلى قدره هذه الطفيليات إلى المراوغة والهروب من الاستجابات المناعية المتخصصة ضدها 
بالإضافة إلى ضعف وعدم كفاءة الأدوية المستخدمة في العلاج. ولذلك فإن تطوير اللقاحات (Vaccines) لمنع العدوى بهذه الطفيليات يعتبر من الأهداف المهمة والحيوية و خصوصاً في الدول النامية و في بقاء الطفيليات في أجسامنا يؤدى إلى أن التفاعلات المناعية لها تصبح مزمنة 
وبذلك تؤدى إلى الإضرار بالأنسجة (Pathologic tissue injury) وإلى إضطراب الآليات 
المناعية التي تحكم التنظيم المناعي (Immunoregulation) لذلك فإن بعض التأثيرات المرضية التي تصاحب عدوى الطفيليات تُعزى إلى الاستجابة المناعية للعائل وليس إلى الطفيلي 
بذاته

🔶العائل و الطفيلي و التطفل Host, Parasite and Parasitism

يُعرف التطفل(Parasitism) على أنه العلاقة بين كائنين حيث يكون أحدهما ويعرف 
بالطفيلي (Parasite) معتمداً اعتماداً كلياً على الكائن الأخــر والذي يعــرف بالعائل (Host) وعلى هذا فان العائل يعانى الكثير من التأثيرات الضارة نتيجة هذه العلاقة 

🔶تقسم الطفيليات حسب معيشتها إلى نوعين
1- النوع الأول ويسمى بالطفيليات الخارجية (Ectoparasites) وهى الطفيليات التي تعيش على الجلد خارجياَ مثل القُمَّل (Lice) 

2- النوع الأخـر ويسمى بالطفيليات الداخلية (Endoparasites) وهـى الطفيليات التي تعيش بداخل الكائن الحي في الدم أو الأحشاء مثل المِثقَبيات (Trypanosoma) 
والصَّفَريّات (الأسكاريسAscaris). والطفيليات تقسم حسب اعتمادها على العائل إلى نوعين
1- دائم (Permanent or obligate) وفيها يعتمد الطفيلي على العائل كلياً 
بمعنى أنة ليس له دورة معيشية خارج الجسم مثل الانتروبس أو الدودة الدبوسية (Entrobius)
2- والنوع الأخر هو الطفيليات المؤقتة أو الاختيارية
(Temporary or facultative)
وفيها يكون الطفيلي من الممكن أن يبحث عن عائل له من وقت لأخر وذلك للحماية من الظروف الغير الملائمة مثل الديدان الأسطُوانيَّه (Strongyloides)

🔶تقسم الطفيليات أيضا حسب إمراضها (Pathogenicity) لعائلها إلى طفيليات ممرضة (Pathogenic)
وفيها يكون العدوى بالطفيلي يؤدى إلى أشكال مرضية على العكس من 
النوع الثاني والذي يسمى التكافلي (Commensal or non pathogenic) 
والتي لا يؤدى الإصابة بها إلى أشكال مرضية محددة للعائل مثل أميبة القولون (Entamoeba coli)
أما النوع الثالث فهو النوع الاختياري أو الانتهازي (Opportunistic) وفية لا يؤدى الإصابة بالطفيلي إلى شكل مرضى في الأشخاص الأصحاء مناعياً (Immune-competent) على العكس يُحِدث هذا الطفيلي أشكالا  مرضية عديدة في الأشخاص ضعيفي أو عديمي المناعة (Immune-deficient) مثل  مرضى الايدز وزراعي الأعضاء كما هو الحال في داء المُقوسات (Toxo) والملاريا


على الجانب الأخر يقسم العائل إلى ثلاثة أنواع أولهم العائل الأساسي أو المحدد (Definitive) وهو العائل الذي يوجد بداخلة الطور الناضج للطفيلي (Mature stage) ويحدث فيه الإخصاب (Fertilization) ومثال على ذلك فالإنسان هو العائل الأساسي للبلهارسية المعوية
النوع الثاني فهو العائل الاحتياطي أو الخازن (Reservoir) ويحدث فيه مثلما يحدث في النوع الأول حيث يحدث به الإخصاب ويوجد به الطور اليافع أيضا ومثالا على ذلك العوائل الحيوانية التي تنقل أمراض الحيوان إلى الإنسان والتي تسمى حيوانيه المصدر
(Zoonotic diseases)
ومثال على ذلك فإن العديد من الحيوانات مثل الكلاب والخنازير والماعز تعتبر عوائل خازنه حيث تعتبر مصادر لعدوى الإنسان بطفيلي المِثقَبية الغامبيانيَّة (Trypanosoma gambiense) المسبب لمرض النوم الإفريقي
-النوع الثالث فهو العائل الوسيط(Intermediate host) وهو 
العائل الذي يوجد به المراحل الغير يافعة ولا يحدث به إخصاب ومثال على ذلك القواقع التي تنقل عدوى البلهارسية

🔶طرق العدوى بالطفيليات
Methods of Transmission of Parasitic Diseases

أما طرق العدوى بالطفيليات فتنحصر في طريقتين أساسيتين
1- الانتقال الخلقي
(Congenital transmission)
حيث ينتقل الطفيلي في أثناء فترة الحمل من الأم إلى اﻹبن مثل المُقَوَّسات القُنْدِيَّة
(Toxoplasma gondii)

2- أما الطريقة الثانية فهي الانتقال المكتسب
(Acquired transmission) 
فتتمثل في العدوى بالطرق التالية:
أ‌- عن طريق الأكل أو الشراب الملوث الذي يحتوى على الطور المعدي مثل الأميبة المحللة للنسيج (Entamoeba histolytica)
ب‌- اختراق الجلد (Skin penetration) بواسطة الطور المعدي إما مباشرة عند لمس الأرض مثل الأنكلوسـتوما
(تسمى أيضاً المَلقُوه أو عَقْفاءُ الفمُ) أو الاحتكاك بالمياه مثل البلهارسية أو العدوى عن طريق الملامسة بالمريض أو غير المباشرة حيث يصل الطور المعدي إلى جسم العائل عن طريق الحشرات الماصة للدماء أو نقل الدم مثل الملاريا(البُرَداء أو الأجَميَّة)
ت‌- عن طريق الشم (Inhalation) مثل المتكيسه الرئوية (Pneumocystis)
ث‌- عن طريق الاتصال الجنسي مثل المُشَعَّرات (Trichomoniasis)
ج‌- عبر الانف ومنه تدخل عبر العصب الشمىOlfactory nerve. الطفيل هو الامبياء الحره free living ameoba
اسم الطفيل Neglaria folwari

ح‌- اخيرا العدوى بعد زارعة الأعضاء (Organ transplantation) حيث يستطيع الطفيلي الدخول وإحداث أشكال مرضية عديدة في هؤلاء المرضى العديمى أو ضعيفي المناعة مثل المُقَوَّسات (Toxoplasma) و الملاريا

حول: هلال سود
تعليقات ( 39 )
دخول

تسجيل

نحن نأسف فالتسجيل مغلق حاليا , تواصل بالإدارة للقيام بهذه الوضيفة