عاجل
الرئيسية » 🀄موسوعة الامراض » وجود دم فى البول Hematuria

وجود دم فى البول Hematuria

وجود دم فى البول

Hematuria

نظرة عامة

ما هو البول الدموي؟

هو وجود دم فى البول , فهذا ليس وضعاً عادياً , ولكن ليس غريباً , وبالرغم من أنه كثيراً ما يكون مقلقاً إلا أنه لا يعنى بالضرورة سبباً للفزع. فهو علامة وليس مرض. وهو مؤشر لكي تذهب إلى العيادات و مواصلة التحقيق فى محاولة لتحديد السبب الكامن وراء وجود هذا الدم.

فالدم فى البول يمكن رؤيته بيسر أو قد يكون موجوداً بكميات قليلة , على سبيل المثال , أثناء تحليل البول كجزء من روتين الفحص الطبى. فإن البول عادة ما يختلف من الأصفر الباهت إلى لون الضوء الكهرماني , إعتماداً على تركيز البول. ولون البول كثيراً ما يختلف عندما يكون هناك دماء , لكنه قد لا يكون بالضرورة ذات لوناً أحمراً.

• البول الدموي المرئي (مرئي) يمكن أن يحول لون البول إلى اللون القرنفلي , أو الأحمر , أو لون الشاي أو الكوكاكولا. وفى بعض الحالات , يمكن أن ترى بعض تجمعات الدم فى البول أو أن يرى الدم ملحوظاً فى البول أثناء التبول فى المرحاض.

• البول الدموي المجهري (غير مرئي) بالعين المجردة فإنه لن يتغير لون البول.

إن الكثير من مسببات البول الدموي يرجع لسبب ما في المسالك البولية , والتى تتكون من الكليتين والحالب و المثانة.

• يتم إنتاج البول بإستمرار من الكليتين حيث تصفية النفايات من الدم.

• البول ينتقل من الكليتين عن طريق الحالب إلى المثانة , حيث يتم تخزين البول قبل أن يفرغ من خلال قناة مجرى البول أثناء التبول.

هناك حالات مختلفة والتى تصيب أجهزة أخرى من الجسم قد تسبب أيضاً وجود دم فى البول.

المُسبّبات

بعض الأسباب الكامنة وراء البول الدموي حميدة , وتعتبر حالات مؤقتة لا تسبب ضرراً دائماً وتتلاشي ببساطة وبدون علاج محدد. ولكن بعض الحالات قد تكون خطيرة أو تمثل حالة مزمنة وتتطلب التدخل الطبى.

إن السبيل الوحيد إلى إدراك مدى خطورة البول الدموي فى شخص ما والبدء فى علاج مناسب هو التحقق من السبب. وكجزء من التحقيق , سيقوم الممارس الطبي بتقييم التاريخ الطبي للفرد , وتفحصه بدنياً , ويبحث فى الأعراض المصاحبة له للمساعدة فى تحديد سبب.

و يمكن أن يشمل ذلك رداً على أسئلة من قبيل:

هل هذا فعلا دم؟

النقطة الأولى أن نتساءل عما إذا كان هناك فعلاً دماً حقيقياً فى البول.

• اللون البنى المحمر يمكن أن يحدث أيضاً من تناول أطعمة مثل الشمندر وراوند أو أخذ العقاقير مثل الفينولفثالين ، الفينوثيازين ، فيناسيتين ، فينينديون ، إلخ.
• هيموجلوبين في الدم هو وجود (خضاب الدم) في البول. حيث تسبب بعض الحالات تكسير لخلايا الدم الحمراء (التحلل) وخروج الهيموجلوبين ، ذلك البروتين الذي يحتوي على الحديد والذي يعطي خلايا الدم الحمراء لونها. حيث يتم إزالة الهيموجلوبين الزائد عن طريق البول ، الأمر الذي يؤدي إلى تحول البول إلى اللون الأحمر أو لون الشاي. و فقر الدم الإنحلالي ، بما في ذلك الأنيميا المنجلية على سبيل المثال ، يمكن أن يؤدي إلى وجود هيموجلوبين في الدم.
• مواد أخرى ينتجها الجسم وتخرج في البول ويمكن أن تغير اللون. فعلى سبيل المثال البيليروبين ، والتي عادة ما يتم إزالتها بواسطة الكبد ولكن يمكن أن تتراكم عندما يكون الشخص مريضاً ، ويمكنها أن تغير لون البول إلى الأصفر الداكن. وهذا يشكل مصدر للقلق ، ويحتاج إلى مزيد من التحقيق ، ولكنه ليس بول دموي. مثال آخر هو الميوجلوبين ، وهو بروتين صغير ويرتبط بالأكسجين الموجود في القلب والعضلات الهيكلية و يتم تصفيته من الدم عن طريق الكليتين ، ويفرز في البول. ويمكن أن تغير الكميات الكبيرة من الميوجلوبين لون البول إلى اللون الأحمر ، ويجعلها تبدو كما لو كان هناك دم في البول.

هل الدم ناتج من المسالك البولية؟

الدم الملوث قد يجد طريقه إلى البول من:

• النزيف المهبلي ، مثل الحيض.
• البواسير.

هل هو بسبب عدوى ما؟

في بعض الأحيان يمكن أن تغير الالتهابات البول إلى غيامي ، وذو رائحة كريهة ، وتبول مؤلم ، وأحياناً بول دموي.

• التهابات المسالك البولية (UTIs) – معظمها يصيب المثانة ، وعادة ما يكون سببها بكتيريا أو نادراً ما تحدث بسبب الفيروسات أو الفطريات أو الطفيليات ، ويمكن أن تسبب التهاب المثانة.
• إصابة الكلى : يمكن لالتهابات المسالك البولية أن تمتد في بعض الأحيان إلى الكليتين.

هل الدم ينتج من حدث واحد معزول أو من سبب معروف؟

قد يظهر أحياناً الدم دون سبب ثم يختفي بدون علاج. وفي حالات أخرى ، قد يكون من سبب معروف أو قابلاً للحل أو ذاتي محدود ، مثل:

• عملية شاقة.
• الحمى.
• التعرض للسموم ، مثل الأصباغ المستخدمة في الأشعة.
• الأدوية مثل الأسبرين أو العقاقير المضادة للالتهابات (المسكنات) أو سيولة الدم التي تمنع تجلط الدم وزيادة خطر النزيف مع البول.
• ويمكن أن يسبب البول الدموى المؤقت بعض الإجراءات الطبية التي تجري علي جزء من المسالك البولية ، مثل الجراحة أو أخذ عينة من نسيج حي من الكلى ، أو إدخال قسطرة البول.
• الإصابة الجسدية للكلى أو المثانة ، مثل الصدمات.
• حدث مجهول (غير معروف السبب).

هل البول الدموي يحدث بسبب التهابات المسالك البولية (أو البروستاتا في الرجال) أو بسبب إنسداد طريق البول في الكلي؟

يمكن أن يسبب التالي وجود دم في البول ، وفي بعض الأحيان ألم أثناء التبول وإلحاحية البول أو التردد البولي:

• التهاب الحالب – التهاب في القناة التي تحمل البول من المثانة خارج الجسم (مجرى البول).
• التهاب في البروستاتا (التى تحيط بمجرى البول في الرجال).
• تضخم البروستاتا الحميد (BPH).
• حصى الكلى أو حصوات المثانة.

هل ممكن أن يحدث بسبب مرض فى الكلى أو بسبب شيئ يمكن أن يسبب تلف الكلى؟

• هناك مجموعة متنوعة من أمراض الكلى التي يمكن أن تسبب البول الدموي. على سبيل المثال: التهاب في مصافي الكلية ، وأمراض الكلى المرتبطة بوحدات التصفية في الكلى.
• مرض السكر وإرتفاع ضغط الدم من الأسباب الشائعة لتلف الكلى ويمكن في بعض الأحيان أن تسبب البول الدموي.
• مرض تكيس الكلى هو مرض موروث يمكن أن يؤدي إلى تشكيل الحصوات في الكليتين ، ويمكن أن يؤدي إلى أمراض الكلى.

هل البول الدموي يحدث بسبب بعض الأمراض أو الحالات الأخرى داخل المسالك البولية؟

• التشوهات الهيكلية داخل المسالك البولية يمكن أن تسبب نزيفاً.
• جلطات الدم يمكن أن تتشكل داخل المسالك البولية.

هل البول الدموي يحدث بسبب بعض الإضطرابات المزمنة و / أو الموروثة الأساسية الأخرى؟

فى هذه الحالة قد يكون بسبب إضطراب يؤثر على الجسم ككل أو ينتج عنه الدم الزائد في المسالك البولية ، مما يؤدي إلى بول دموي. بعض الأمثلة على ذلك:

• حالات النزيف ، وهذه يمكن أن تؤدي إلى النزيف المفرط (نزيف الأنف ، كدمات ، النزيف المطول ، إلخ) في جميع أنحاء الجسم. وتشمل الأمثلة الهيموفيليا وقلة الصفائح.
• متلازمة ألبورت – وهى مرض موروث مرتبط بوجود دم أو بروتين في البول.
• إضطرابات المناعة الذاتية – ففي هذه المجموعة من الأمراض ، يهاجم الجهاز المناعي في الجسم عن طريق الخطأ الأنسجة والأجهزة ويضر بها ، بما في ذلك الكلى.

هل البول الدموي يحدث بسبب السرطان؟

أنواع السرطان المرتبطة بالمسالك البولية والبروستاتا يمكن أن تسبب البول الدموي. وهذه تشمل ما يلي:

• سرطان المثانة.
• سرطان الكلى.
• سرطان البروستاتا.

الأعراض والعلامات المرضيّة

كثير من الناس المصابون بالبول الدموي لن يكون لديهم أي علامات أو أعراض أخرى. فأولئك الذين يكون لديهم عادة الأعراض المصاحبة للحالة الأساسية. وتشمل بعض الأمثلة الشائعة:

• ألم فى التبول.
• التبول يكون أكثر تواتراً و / أو عاجلاً.
• ألم البطن و / أو الظهر.
• التردد البولي (إنقطاع في التدفق ، وصعوبة في التبول).
• حمى (بالعدوى).
• تورم الأنسجة ، كما في القدمين والكاحلين والساقين.
• ألم شديد (مع حصى الكلى).

الاختبارات المعمليّة

يتم إجراء إختبارات لتحديد مدى خطورة ، وإستمرار وجود بول دموي ، وتحديد ومعالجة السبب الكامن ورائه. عموماً ، سوف يستخدم الممارس الصحي مجموعة إختبارات أولية لتأكيد وجود بول دموي وتحديد أو إستبعاد بعض الأسباب الأكثر شيوعاً. إستناداً إلى تلك النتائج ، فضلاً عن العلامات التى تظهر على الشخص المصاب وتاريخه الطبي ، وقد يتم أيضاً عمل فحوصات أكثر إتساعاً.

الفحوصات المعملية المبدئية

• تحليل البول – هذا هو عادة أول إختبار وهو الوسيلة الأساسية التي يتم الكشف من خلالها عن بول دموي أو تأكيده. وهو يتألف من دراسة بصرية وكيميائية يمكن من خلالها التعرف على البول الدموي إستناداً إلى لون البول ، ونتائج إيجابية لبعض التجارب كيميائية. إذا كانت هناك نتائج غير طبيعية ، يتم الفحص المجهري. ويمكن إختبار عينات بول متعددة. وفقا لـ “جمعية المسالك البولية الأمريكية” ، يتم تعريف البول الدموي المجهري عندما تكون خلايا الدم الحمراء > 3 موجودة وترى في ميكرسكوب يعمل بالطاقة العالية (مجهر) على إثنين من العينات الثلاث. قد تظهر نتائج أخرى من تحليل البول ، مثل وجود البروتين ، وهذا يدل أيضاً علي هذه الحالة.
• إختبارات الدم للكرياتينين واليوريا – يقوم بتقييم وظائف الكلى ، فقد تعتبر هذه كجزء من السلسلة الأيضية الأساسية (BMP) أو السلسلة الأيضية الشاملة (CMP).
تعداد الدم الكامل (CBC) – يتم من خلاله تقييم خلايا الدم والصفائح الدموية ، ويطلب إجراؤه عند طلب تقييم الصحة العامة أو عند الإشتباه في فقر الدم أو الإصابة بشذوذ خلايا الدم.

فحوصات المتابعة الممكنة لمواصلة تقييم صحة الكليتين و وظيفتها:

• البروتين أوالزلال في البول.
• تقدير معدل الترشيح الكبيبي (معدل تصفية وترشيح الكلية (أو نادراً من الكرياتينين.
• سيستاتين ج – يمكن أن تستخدم كبديل لإختبار كرياتينين الدم وحساب eGFR.
• زراعة البول على الإجار – وهو إجراء عمليات لتحديد وجود عدوى بكتيرية عندما يشتبه في ذلك.
• كشف عن خلايا في البول – حيث يقوم بالبحث عن وتحديد خلايا غير طبيعية في البول.

قد تطلب بعض الفحوصات الأخرى عند الإشارة إلى مواصلة التحقيق في السبب الكامن وراء البول الدموي. بعض الأمثلة على ذلك:

• تحليل حصى – لتقييم تكوين حصوات الكلى التي تم تمريرها في البول ، يتم إجراء هذا الإختبار على الحصوات نفسها.
• إختبارات النزيف – بما في ذلك إختبارات التجلط مثل PT, PTT.
• إختبارات فقر الدم المنجلي – تحديد ما إذا كان مصدر الهيموجلوبين في البول مرض الخلية المنجلية.
• تقييم أمراض الهيموجلوبين – لتحديد الإضطرابات الموروثة التي تصيب خلايا الدم الحمراء.
• إختبارات المناعة الذاتية ، لتحديد إضطرابات المناعة الذاتية.
• مستضد محدد البروستاتا (PSA) – للمساعدة في التعرف على سرطان البروستاتا.
• أخذ نسيج حي من الكلى – أحياناً تستخدم للمساعدة في تحديد طبيعة ومدى الضرر الذى يصيب الكلى.

الفحوصات غير المعملية

تطلب هذه الإختبارات في بعض الأحيان لتحديد التشوهات ، وتلف الكلى والإضطرابات في الكلى والأورام وأمراض السرطان وهى تشمل ما يلي:

• المنظار.
• الكشف على البطن بالموجات فوق الصوتية.
• الأشعة المقطعية.
• المسح الإشعاعي لحصوات الحالب.
• دراسات النويدات المشعة.

[ass4]

طُرق العلاج

فى حالات كثيرة لا يوجد علاج ضروري للحادث منفرد من البول الدموي أو البول الدموي الذاتي المحدود ، مثل ما يكون بسبب عملية شاقة.

العلاجات لأسباب أخرى من البول الدموي تتجه نحو حل أو إدارة ومعالجة أي أعراض مرتبطة بها.

الناس الذين يجدون الدم في البول ينبغي عليهم التحدث مع طبيب الصحة حول هذا الموضوع و اتخاذ الخطوات الموصى بها لتحديد درجة وسبب حالتهم , وتناول علاج مناسب لحالتهم.

حول: هلال سود
تعليقات ( 24 )
دخول

تسجيل

نحن نأسف فالتسجيل مغلق حاليا , تواصل بالإدارة للقيام بهذه الوضيفة