عاجل
الرئيسية » 🔬موسوعة التحاليل الطبية » Virusology » HIV VIRUS فحص فيروس نقص المناعة المكتسبة HIV Test

HIV VIRUS فحص فيروس نقص المناعة المكتسبة HIV Test

✸ HIV VIRUS
فحص فيروس نقص المناعة المكتسبة HIV Test

في فحص فيروس نقص المناعة ، يتم التحقق من وجود أجسام مضادة ضد فيروس نقص المناعة المكتسبة البشرية (HIV HUMAN IMMUNODEFICIENCY VIRUS) في مصل الدم . وهو الفيروس الذي يسبب مرض الإيدز ، و الذي يتجلى بنقص المناعة الحاد . هناك العديد من الاختبارات التي يمكن أن نتحقق من خلالها من وجود الفيروس لدى الإنسان و لكن في معظم الاختبارات الروتينية يتم التحقق من وجود أجسام مضادة ضد الفيروس .

التحليل و الاختبار الأول هو (Enzyme – linked immunosorbent assay – ELISA) :

يتم إجراء هذا الاختبارعادة باستخدام عينات من المصل ( Serum) و لكن أيضا يمكن إجراؤه على عينة من اللعاب . هذا الاختبار ليس دقيقا بنسبة 100 ٪ وأحيانا يعطي نتائج إيجابية كاذبة (False positive) .

التحليل و الاختبار الثاني هو ( western blot) :

هو فحص أكثر دقة من ELISA لكنه أكثر صعوبة من الناحية التقنية كما أنه أكثر تكلفة . و لذلك فإنه لا يمكن أن يستخدم لفحص عدد كبير من العينات . على سبيل المثال ، استعراض جميع وحدات الدم المتبرع بها لبنك الدم .

يستغرق جهاز المناعة عدة أسابيع حتى ينتج أجسام مضادة بكمية كافية لتكون نتيجة الاختبار إيجابية و بالتالي ، قد تكون نتيجة اختبار فيروس نقص المناعة البشرية HIV سلبية لمدة 3 – 6 أشهر ( أي أنه لا يتم العثور على أجسام مضادة لفيروس نقص المناعة البشرية ) حتى لو كان الشخص مصابا بالفيروس . فإذا كان هناك شك في إصابة شخص مع كل هذا و لكن نتيجة اختبار ELISA كانت سلبية وقتها يمكن التحقق من وجود الفيروس نفسه بعدة طرق .

التحليل و الاختبار الثالث هو ( P24 antigen ) :

أبسط اختبار هو فحص أحد مركبات الفيروس ( P24 antigen ) . هذا العنصر من الفيروس موجود في المصل خلال الأسابيع الأولى للإصابة بالعدوى عند بعض الأشخاص المصابين ، وجوده يدل على العدوى حتى قبل أن يصبح اختبار ELISA إيجابيا . تكمن المشكلة بحقيقة أن لدى بعض الأشخاص تكون نتائج حتى هذا الاختبار سلبية على الرغم من إصابتهم بالعدوى .

التحليل و الاختبار الرابع هو ( PCR – Polymerase chain reaction) :

هذا الاختبار يظهر وجود المواد الجينية للفيروس في الدم . هذا الاختبار هو على الأرجح الطريقة الأكثر حساسية للكشف عن الفيروس عندما تكون الاختبارات الأخرى سلبية .

يرافق عادة اختبار فيروس نقص المناعة البشرية القلق و الخوف الكبيرين . يجب التذكر أن اختبار ELISA إيجابي واحد غير كاف لتشخيص حالة حمل الفيروس المسبب لمرض الايدز ، و أنه من الضروري دائما تكرار الفحص و إجراء الفحص بطريقة أخرى ، على سبيل المثال ، طريقة western blotو حتى لو كان الاختبار إيجابيا فإن ذلك لا يعلمنا شيئا عن الوضع الصحي أو مآل المرض ( Prognosis) . بعد الحصول على نتيجة إيجابية لاختبار فيروس نقص المناعة البشرية سيقوم الطبيب بإجراء اختبارات إضافية لدراسة حالة الجهاز المناعي وتقييم التشخيص . و من المفضل أن يترافق اختبار HIV باستشارة محددة و معينة قبل و بعد استلام النتيجة . ففي بعض البلدان مثل الولايات المتحدة، المريض ملزم بالتوقيع على استمارة الموافقة عن علم قبل اختبار فيروس نقص المناعة .

#قناة_الطب_المخبري

@LabMed2016

فترات زمنية من بداية العدوى بفيروس الايدز حتى الموت

HIV VIRUS

الفحوصات التي تمكن من تشخيص الايدز :

مقايسة الممتز المناعي المرتبط بالانزيم – اليزا (Enzyme – linked immunosorbent assay – ELISA)

⑵اختبارات اللطخة الغربية (Western Blot Test)

طيلة سنوات عديدة، كان الفحص الوحيد المتوفر لاكتشاف وجود اضداد لفيروس الايدز في الجسم هو فحص “اليزا”، الذي يكشف عن اضداد فيروس الايدز في عينة دم تم اخذها من الشخص المعني. فاذا كانت نتائج الفحص ايجابية، اي بينت وجود اضداد فيروس الايدز في الدم، يتم اجراء الفحص مرة ثانية. واذا كانت النتائج ايجابية في الفحص المعاد (في المرة الثانية)، ايضا، فسيتوجب على الشخص المعني نفسه اجراء فحص دم اضافي يدعى

اختبار اللطخة الغربية” (Western Blot Test)، الذي يفحص وجود بروتينات الايدز (HIV) في الدم.

يكتسب “اختبار اللطخة الغربية” اهمية خاصة في تشخيص الايدز نظرا لان الدم قد يحتوي على اضداد هي ليست اضداد فيروس الايدز، لكنها قادرة على تشويش نتائج فحص “اليزا” واعطاء نتيجة ايجابية، بينما هي في الحقيقة نتيجة مغلوطة.

وقد اتاح استخدام هذين الفحصين معا، في حينه، التاكد من الحصول على نتائج دقيقة، فكان تشخيص الايدز الذي يؤكد حمل فيروس الايدز يعتبر نهائيا وموثوقا فقط بعد الحصول على نتائج ايجابية في الفحوصات الثلاثة المفصلة اعلاه.

@LabMed2016

لكن العيب الاساسي والكبير في هذه الفحوصات هو الحاجة الى الانتظار مدة اسبوعين للحصول على نتائج الفحوصات الثلاثة كلها، الامر الذي قد ! ثمنا نفسيا بالغا وقد يؤدي الى عدم رجوع الشخص المعني الى العيادة للحصول على نتائج فحوصاته.

فحوصات سريعة:

هنالك العديد من الفحوصات السريعة التي تعطي نتائج دقيقة وموثوقة في غضون نحو 20 دقيقة. وتهدف هذه الفحوصات الى الكشف عن وجود اضداد فيروس الايدز في الدم او في السوائل في اللثة العلوية، او السفلية، بعد اخذ عينات منها.

الفحص الماخوذ من سوائل الفم يعطي نتائج دقيقة، بنفس دقة النتائج التي يعطيها فحص الدم، بل ويوفر عناء اخذ الدم. ولكن، عند الحصول على نتيجة ايجابية في الفحص السريع يتوجب اجراء فحص دم للتاكد من النتيجة.

ونظرا لكون هذه الفحوصات حديثة العهد، نسبيا، فقد صودق على اجرائها، بداية، في عدد محدد من المختبرات المؤهلة فقط، ولذا فمن المحتمل الا تكونهذه الفحوصات متاحة في كل مكان.

فحوصات بيتية:

اجازت ادارة الاغذية والادوية الامريكية (FDA)، مؤخرا، استخدام طقم عدة لفحص يجرى في البيت للكشف عن مرض الايدز. وتتولى تسويق هذا الفحص البيتي المسمى (Home Access HIV – 1 Test) شركة تدعى (Home Access Health).

ويمتاز هذا الفحص بدقته المماثلة لدقة الفحص المخبري. وجميع النتائج الايجابية التي يتم الحصول عليها في هذا الفحص يتم اخضاعها لفحص اضافي اخر. وخلافا للفحص البيتي لكشف الحمل، فان نتائج الفحص البيتي لكشف الايدز لا يتم تحليلها بشكل ذاتي، وانما يتوجب على الشخص المعني الذي يجري الفحص ان يرسل عينة من دمه الى المختبر، ثم الاتصال بعد بضعة ايام للحصول على نتائج الفحص.

هذه الطريقة تضمن الخصوصية، حيث يتم التعرف على الشخص صاحب الفحص بواسطة الرقم الرمزي (Code number) الموجود على كل واحد من اطقم العدة. النقص الاساسي في هذه الطريقة يكمن في عدم حصول الشخص الخاضع للفحص على المشورة الشخصية المباشرة التي كان يمكن ان يحصل عليها لدى توجهه الى الطبيب المعالج او الى العيادة، وذلك بالرغم من انه يعرض عليه توجيهه الى الخدمات الطبية او الى الخدمات الاجتماعية.

بصرف النظر عن الفحص المحدد الذي يختار الشخص اجراءه والخضوع اليه، فحص تختار الخضوع، ففي حال اكتشاف حمله لفيروس الايدز، يتوجب عليه اولا ابلاغ شريك/ة حياته بالامر، فورا، لكي يتمكن هو الاخر من اجراء الفحص واتخاذ التدابير الوقائية اللازمة.

في حال حصول شخص ما على نتيجة ايجابية تبين انه يحمل فيروس الايدز، فبامكان طبيبه المعالج مساعدته في تقدير المراحل المتوقعة لتطور مرض الايدز، اذ ان هذا الفحص يبين كمية الفيروسات الموجودة في الدم (الحمولة الفيروسية).

وقد اظهرت الابحاث ان الاشخاص ذوي الحمولة الفيروسية المرتفعة يمرضون اكثر من ذوي الحمولة الفيروسية المنخفضة.

كما يتم اجراء فحوصات الحمولة الفيروسية ايضا لتحديد موعد البدء بالمعالجة الدوائية وموعد تغييرها.


من يريد تفاصيل اكثر في كل ما يتعلق بفيروس الايدز ،

جمعنا المعلومات هناء


#قناة_الطب_المخبري

@LabMed2016

حول: هلال سود
تعليقات ( 31 )
  1. شهر واحد
    plaquenil hydroxychloroquine for lupus

    plaquenil hydroxychloroquine for lupus https://hhydroxychloroquine.com/

  2. شهر واحد
    tadalafil buy online

    tadalafil buy online https://cialis.lm360.us/

  3. شهر واحد
    tadalafil buy online

    tadalafil buy online https://cialis.cleckleyfloors.com/

  4. شهر واحد
    CharlesIniny

    tider , tinder date
    how to use tinder

دخول

تسجيل

نحن نأسف فالتسجيل مغلق حاليا , تواصل بالإدارة للقيام بهذه الوضيفة

%d مدونون معجبون بهذه: