عاجل
الرئيسية » 🀄موسوعة الامراض » باحثون أمريكيون يتمكنون من اكتشاف البنية الجزيئية لشوكة فيروس كورونا، والتي يستخدمها الفيروس لغزو الخلايا السليمة

باحثون أمريكيون يتمكنون من اكتشاف البنية الجزيئية لشوكة فيروس كورونا، والتي يستخدمها الفيروس لغزو الخلايا السليمة

باحثون أمريكيون يتمكنون من اكتشاف البنية الجزيئية لشوكة فيروس كورونا، والتي يستخدمها الفيروس لغزو الخلايا السليمة

تمكن باحثون من المعهد الأمريكي الوطني للحساسية والأمراض المعدية NIAID بالتعاون مع باحثين من جامعة تكساس الأمريكية من اكتشاف البنية الجزيئية البروتينية المُكونة لشوكة فيروس كورونا المستجد SARS-CoV-2 (سارس-كوف-2).

وبحسب الباحثين، فمن شأن هذا الاكتشاف أن يساعد على تصميم لقاح نوعي وعلاج للمرض الذي يسببه فيروس كورونا المستجد، والذي اكتشف لأول مرة في مدينة ووهان الصينية في العام 2019، وحصد أرواح أكثر من 2000 شخص حتى اليوم، فضلاً عن إصابة عشرات الآلاف بالعدوى حول العالم.

وكما هو الحال مع بقية فيروسات كورونا، يمتلك فيروس “سارس-كوف-2” على سطحه أشواكاً تشبه حبة الفطر، تمنحه الشكل التاجي المميز، وتلتحم بالخلايا البشرية، فتسمح للفيروس باقتحامها. وبالتالي، فإنه من الممكن منع الفيروس من غزو الخلايا البشرية باستهداف الأشواك البروتينية على سطحه.

وقد تمكن باحثون صينيون في وقت سابق من عزل جينوم فيروس سارس-كوف-2 (فيروس كورونا المستجد)، وشاركوا بياناته مع الباحثين حول العالم بهدف حشد جميع الجهود في هذه المعركة ضد الفيروس. وبدورهم، تمكن الباحثون في المعهد الأمريكي الوطني للحساسية والأمراض المعدية وجامعة تكساس الأمريكية بمدينة أوستن من تحديد البنية البروتينية لأشواك الفيروس.

ويعمل الباحثون حالياً على تطوير أجسام مضادة تستهدف هذه الشوكة قبل التحامها بالخلية البشرية، مما يُساعد على الوقاية من الإصابة بالمرض.

وتؤكد نتيجة البحث بأن بنية شوكة فيروس كورونا المستجد (سارس-كوف-2) تشبه كثيراً شوكة فيروس كورونا الأول (SARS-CoV سارس-كوف) المُسبب لمتلازمة التنفسية الحادة (سارس) التي حدثت في العام 2003 وجرى احتوائها لاحقاً.

ولكن على الرغم من أوجه التشابه بين فيروسي كورونا الأول والمستجد، إلا أن الأجسام المضادة التي صُممت لاستهداف فيروس كورونا الأول لم تُفلح في تعطيل فيروس كورونا المستجد، مما يعني وجود فوارق دقيقة هامة بينهما، وهو ما يُحتم على الباحثين تطوير لقاح جديد خاص بالفيروس المستجد.

من الجدير ذكره بأن تقارير حديثة أظهرت بأن فيروس كورونا المستجد (سارس-كوف-2) يلتحم بنفس المستقبلات التي كان يلتحم بها فيروس كورنا الأول (سارس-كوف)، إلا أن الفيروس المستجد يلتحم بها بسهولة أكبر، ولعل ذلك ما ساعده على الانتقال بين البشر بسهولة أكبر بالمقارنة مع الفيروس الأول.

جرى نشر نتائج الدراسة يوم أمس في مجلة العلوم Science، ويمكنكم الاطلاع على الورقة البحثية على الرابط:

مصدر الخبر: المعهد الأمريكي الوطني للحساسية والأمراض المعدية NIAID

شاهد المزيد حول فيروس كورونا هنا

حول: هلال سود
تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

دخول

تسجيل

بالنقر على تسجيل أنت توافق على سياسة الخصوصية.

%d مدونون معجبون بهذه: